الرئيسية | مقالات حرة | قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي

قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي

بواسطة
قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي
Post on Facebook إرسل إلى صديق نسخة صالحة للطباعة

 

كتبت هناء فؤاد-  تعتبر قضية الأسرى الفلسطينين القابعين خلف القضبان في سجون الاحتلال الاسرائيلي من القضايا التي تهم المجتمع الفلسطيني فلا يكاد يخلو كل بيت فلسطيني ،الا ويوجد أحد من أبنائها يعاني مرارة السجن والسجان فهؤلاء الأسرى لهم حقوق كفلها لهم القانون الدولي الانساني والعديد من الاتفاقيات والمعاهدات الدولية من هذه الاتفاقية الدولية :

  - العهد الدولي الخاص بالحقوق السياسة  و المدينة لعام 1966م .
- المبادئ الأساسية لمعاملة السجناء
45/111 لعام 1955
- الإعلان العالمي لحقوق الانسان لعام
1948م
- اتفاقيات جنيف الأولى و الثانية و الثالثة و الرابعة لعام
1949
فقد جاء في نص المادة (3) من اتفاقية جنيف الرابعة وفي نص المادة (5) من الاعلان العالمي لحقوق الانسان وفي نص المادة (3) من الميثاق الاوروبي لحماية حقوق الانسان الاساسية لعام 1950 فنصت هذه المواد على مبدأ مشترك وهو حظر التعذيب والمعاملة القاسية واللاانسانية والحاطة بالكرامة والعنف الجسدي ضد الأسرى
وتعتبر اتفاقية جنيف من أهم الاتفاقيات بشأن معاملة أسرى الحرب ومخالفة ماجاء في نصوص مواد هذه الاتفاقية انتهاكا للاتفاقية وسنبرز هذه المواد ونبين انتهاكات سلطات الاحتلال الاسرائيلي لكل من هذه المواد ومخالفتها :
المادة (3)
تنص على" حق الأسير في صون كرامته و حريته الإنسانية و عدم معاملتهم معاملة إنسانية غير حاطة بالكرامة"،وانتهكت سلطات الاحتلال هذا الحق باتباعها سياسة ممنهجة في تعذيب الأسرى الفلسطينين ومن هذه الأساليب العزل ،والضرب العنيف، والتعذيب النفسي ،والحرمان من قضاء الحاجة ،والحرمان من النوم ،والتهديد باعتقال أفراد أسرته، واغتصاب زوجته ،أو هدم بيته ،اوحشر الأسرى في زنازين صغيرة واجبار الأسير على النوم جالسا ومنع الأغطية عن الأسير في الشتاء  و تغطية وجه الأسير بكيس نتن ،والبصق في وجوه الأسرى ، والعديد من الوسائل الحاطة بالكرامة ،والأساليب الوحشية.
ونصت المادة(31) على "أن لا يعتدى عليه أو ممارسة التعذيب بحقه لانتزاع اعترافات و انتزاع معلومات منهم او من غيرهم " فبالرغم من مصادقة اسرائيل على أحكام الاتفاقية الا أنها انتهكت هذه الأحكام أمام مسمع ومرئى العالم أجمع ،فاستخدمت اسرائيل شتى وسائل التعذيب الجسدي العنيف ضد الأسرى
،واستغلال المحققين خلال استجواب الأسير المريض ،أو الجريح لوضعه الصحي ،والضغط عليه من اجل انتزاع اعترافات منه ،وعدم تقديم العلاج له ،واحتجازه في ظروف غير صحية تزيد من تفاقم آلامه ، وتدهور في وضعه الصحي ،و الضرب ،والصعقات الكهربائية وغيرها من الاساليب الوحشية وجاء في المادة (17) ضمن الباب الثالث من اتفاقية جنيف الثالثة المتعلقة بأسرى الحرب تنص على أنه لا يجوز ممارسة أي تعذيب بدني أو معنوي، أو أي إكراه على أسرى الحرب لاستخلاص معلومات منهم من أي نوع، ولايجوز تهديد أسرى الحرب الذين يرفضون الإجابة، أو سبهم ،أو تعريضهم لأي ازعاج أو اجحاف
وجاء في المواد من المادة ( 71 _74)" حق الأسير في الدفاع عن نفسه أو توكيل من يدافع عنه و حقه في الإطلاع على التهم المسندة إليه" وفي المادة (66)" حق الأسير في المحاكمة العادلة و النزيهة أمام محكمة مشكلة تشكيلاً قانونياً" وفي المادة (116)" حق الأسير في زيارة دورية وروتينية لدويه مرتين شهرياً"  ولكن قامت اسرائيل باتباع سياسة العزل الانفرادي وحرمان ذويهم من الزيارة حيث يوجد أعداد من
  الأسرى محرمون من زيارة ذويهم منذ سنوات وعددهم أكثر من (1500) أسير واعتقال أفراد من عائلة الأسير والتهديد باغتصاب النساء في محاولة للضغط على الأسير للاعتراف و حرمان الأسرى من لقاء المحامين الموكلين بالدفاع عنهم امام المحاكم الصهيونية.

 وإبعاد الأسرى بعد انقضاء محكوميتهم الى خارج فلسطين أو داخلها ،و الاعتقال التعسفي دون محاكمة بحق الأسرى ،وسحب مقتنيات الأسرى، و أغراضهم الشخصية ومصادرتهاو إتباع سياسة النقل بحق الأسرى بصفة روتينية و دورية و عدم محاكمة الأسرى أمام محاكم قانونية؛ مشكلة حسب القانون على أن تكون في الأراضي المحتلة و عدم قضاء الأسرى عقوبتهم داخل سجون الأراضي المحتلة و نقلهم داخل حدود دولة الإحتلال.
ومن الحقوق التي كفلتها جميع القوانين الدولية للانسان الحر وكفلتها الاتفاقيات للاسير وهو حق الأسير في الحصول على الغذاء المناسب، و الملائم و الصحي وورد ذلك في المادة(89) و حق الأسير في الحصول على مياه للشرب تكون صالحة للشرب و الإستعمال ( م 89) و حق الأسير في التواصل مع العالم الخارجي من خلال ارسال و تلقي الرسائل (م108,107).وحق الأسير في مواصلة تعليمه الجامعي و الثانوي (م 94)
فقامت اسرائيل بحرمان الأسرى من أكمال تعليمهم الجامعي و الثانوي و سوء التغذية والتغذية غير صحية فالجنائيين اليهود هم من يقومون بطهي الطعام للأسرى وهو طعام غير صحي ويعتبر كعقاب واقع على الاسرى و حرمان الأسرى من التواصل مع العالم الخارجي من خلال مشاهدة التلفاز أو سماع الراديو أو مطالعة الصحف أو حتى إرسال و استقبال الرسائل.
وحق الأسير في الحصول على ملابس مرتين في السنة مرة في الشتاء و مرة في الصيف (م90) وحق الأسير في التريض في الهواء الطلق  ثلاث ساعات يومياً وحق الأسير في ممارسة شعائره الدينية و ممارسة الرياضة في أماكن مخصصة داخل السجن(م86,93) .

و حق الأسير في الحصول على العلاج و أن تجرى له فحوصات دورية و بانتظام مرة كل سنة ( م91,90) و حق الأسير في التنقل بين السجن و المحكمة في سيارة مخصصة ومجهزة وفق الاتفاقيات الدولية و ان تكون مناسبة للنقل الأدمي (م 127) و حق الأسير في الإضراب لتلبية مطالبه , وحقه في الأمان على شخصه و نفسه وممتلكاته الخاصة داخل السجن و حق الأسير أن يجتمع مع أفراد أسرته أو أخوته أذا كانوا معتقلين في غرفة واحدة و سجن واحد (م82) و حق الأسير في عدم عزله مع جنائيين أخرين وخاصة من اصحاب السوابق( م 125,124) و حقه في إطلاق سراحه بعد انتهاء محكوميته , وحقه في إطلاق سراحه في أي اتفاقية مع سلطات بلده (م134,132) و حقه في العودة الى بيته و عدم إبعاده ( م 132,49) و حق الأسير في الحصول على المخصصات المالية اللازمة للتمكن من شراء أغذية و اشياء أخرى .حق الأسير في قضاء عقوبته في سجون البلد المحتل و عدم نقله الى سجون داخل دولة الاحتلال (م76) و حق الأسير في إعداد أطعمته بنفسه و حق الأسير عدم سحب احتياجاته الشخصية أو مصادرتها ( م 97)
اسرائيل لم تتبع أي من هذه الأحكام وتغاضت عنها وانتهكت كافة الأحكام ولم تطبق أيا منها بتغطية من القضاء الاسرائيلي ومن هذه الانتهاكات لهذه المواد حرمان الأسرى من التريض في الهواء و إقامة الشعائر الدينية و فرض الغرامات العالية على الأسرى داخل السجون و مصادرة المخصصات المالية للأسرى وعدم إدخال الملابس للأسرى و خاصة الصيفية و الشتوية منها دون سبب و منع الأسرى من تلقي العلاج أو إجراء فحوصات طبية سنوية , و إجراء تجارب طبية على الأسرى و سحب مقتنيات الأسرى و أغراضهم الشخصية ومصادرتها و سرقة أعضاء الأسرى الشهداء و دفنهم في مقابر أرقام وليس وفق دياناتهم و تقاليدهم .
فخير دليل على هذه الانتهاكات حالة الأسير سامر العيساوي وغيره من الأسرى وخصصت بالذكر الأسير سامر العيساوي لأنه مضرب عن الطعام منذ أكثر من نصف عام فهو مضرب من تاريخ 1\8\2012 بدون طعام  فهو يخوض معركة الأمعاء الخاوية مع السجن والسجان والآن يصارع الموت وكل هذا في سبيل الحرية التي سلبت منه وحُرم منها من قبل جيش الاحتلال الاسرائيلي فالأسير سامر العيساوي أسير اداري فقد خرج من السجن في الصفقة الاخيرة بين الذراع العسكري لحركة حماس ( كتائب عز الدين القسام ) وجيش الاحتلال الاسرائيلي وأعيد اعتقاله في 7\7\2012 وأعلن اضرابه عن الطعام رفضا للسياسة التي ينتهجها الاحتلال وتعرض الأسير سامر العيساوي للضرب أثناء محاكمته لمحاولته امساك يد والدته وأيضا الاعتداء بالضرب على شقيقته المحامية شيرين العيساوي والتي تعرضت للاعتقال عدة مرات ومنعت والدته من زيارته ،ويعاني الأسير سامر العيساوي من تدهور في حالته الصحية
  ويشكو من آلام مستمرة في الرأس والعضلات والمفاصل، فضلاً عن فقدانه القدرة على السير بشكل طبيعي وفقدان 15 كيلوغراماً من وزنه وايضا ويعاني العيساوي حاليًا من آلامٍ حادة بجميع أنحاء الجسم وخاصة في البطن، والكلى ودوخة بشكل دائم وكسر في إحدى أضلاع الصدر بعد الاعتداء الذي تعرض له بمحكمة الصلح من قبل القوات التي كانت ترافقه إلى ساحة المحكمة و أن الأسير العيساوي يتم احتجازه بغرفة منفردة وعزله عن جميع الأسرى وعن باقي المضربين عن الطعام ورغم مطالبته بجمعه معهم إلا أن طلبه قوبل بالرفض.
واشتكى سامر من الضغوطات التي تشكلها عليه عملية نقله بالبوسطة والآلام الحادة التي يتعرض له لجلوسه لفترات طويلة وعلى كرسي غير صحي  ويحاكم الأسير سامر العيساوي محاكمتين
اسرائيليتين ،وتعقد له جلسات في محكمة الصلح في القدس المحتلة وتم محاكمته في محكمة عوفر العسكرية .
وهناك أيضاً الأسير الشهيد أشرف أبو ذريع الذي ارتقى شهيدا في تاريخ 21\1\2012 بعد تدهور حالته الصحية
وكان الشهيد من الأسرى الفلسطينين الذين عانوا من قسوة ومرارة الايام في السجون فأمضى الاسير الشهيد 6 سنوات كاملة في مستشفى سجن الرملة مما أدى لتدهور وضعه الصحي فقد كان يعاني من ضمور في العضلات وعدم قدرته على المشي واستشهد نتيجة الاهمال الطبي من قبل سلطات الاحتلال وأيب بفيروس خطير في الرئتين ودخل مؤخرا في غيبوبة وقالت والدة الشهيد بأن مصلحة السجون حقنت ابنها بحقنة غامضة أدت الى تلف في الدماغ والرئتين وبهذ أغلق  الاحتلال الاسرائيلي جسده بالمرض والموت.
وأخيرا
نعاهد الاسرى باننا سوف نظل معهم ونناصرهم وعهدا علينا إننا لن ننساهم الى ان ينالوا حريتهم المسلوبة ويعودوا الى بيوتهم واهلهم واولادهم معززين مكرمين.

اعلان مقالات داخلي شمال 468x60

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (1 منشور)

avatar
هديل حمودة 2013-02-07 22:10:35
مجهود رائع واتمنالك التوفيق هناء
استمري ^^
رد راضي غير راضي
1
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

إكتب تعليق

قيّم هذا المقال

0

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال

Conditions for Ramallah, WE at 5:48 am EET


Current Conditions:
Mostly Cloudy, 13 C

Forecast:
Tue - Partly Cloudy. High: 12 Low: 6
Wed - Sunny. High: 13 Low: 6
Thu - Sunny. High: 14 Low: 6
Fri - Sunny. High: 15 Low: 8
Sat - Sunny. High: 17 Low: 8

Full Forecast at Yahoo! Weather

(provided by The Weather Channel)